احمد البطراوي

لماذا يجذب الشرق الأوسط شركات الوساطة العقارية من العالم أجمع؟

أصبح الشرق الأوسط وجهة جذابة على نحو متزايد لشركات الوساطة العقارية من جميع أنحاء العالم، ومع ازدهار الاقتصاد في المنطقة والطلب المتزايد على العقارات عالية الجودة، فلا عجب أن المزيد من الشركات تؤسس متاجرها داخل الشرق الأوسط.

 

وتعد إحدى الوجهات الأكثر شهرة لشركات العقارات في الشرق الأوسط إمارة دبي، حيث أصبحت المدينة مركزًا للنشاط العقاري، خاصة مع وجود عدد من المشاريع البارزة قيد التنفيذ، إضافة إلى الطلب المتزايد على العقارات الفاخرة.

 

المشهد الجيوسياسي والاقتصادي

 

باعتبارنا شركة وساطة عقارية، فمن الضروري فهم المشهد الجيوسياسي والاقتصادي في الشرق الأوسط عند اتخاذ القرارات الاستثمارية، وفيما يلي بعض العوامل المؤثرة على سوق العقارات في المنطقة.

 

النمو الاقتصادي داخل الشرق الأوسط

 

شهد الشرق الأوسط نمواً اقتصادياً كبيراً في السنوات الأخيرة، حيث قادت دول مثل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر هذا النمو، ومن المتوقع أن يبلغ معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي في المنطقة نحو 3.4% في عام 2024، ليصبح بذلك أعلى من المتوسط ​​العالمي. 

 

ويعود هذا النمو إلى عوامل مختلفة، مثل المبادرات الحكومية لتنويع الاقتصاد، والاستثمارات في البنية التحتية، وتزايد عدد السكان.

 

تأثير الاقتصاد العالمي

 

يشهد الشرق الأوسط نمواً اقتصادياً، ولكنه ليس محصناً ضد الرياح الاقتصادية العالمية المعاكسة، حيث يمكن لعوامل مثل أسعار النفط وديناميكيات التجارة العالمية والصراعات الإقليمية والعلاقات الدبلوماسية أن تؤثر في سوق العقارات في المنطقة.

 

ديناميكيات سوق العقارات

 

بصفتي متخصصًا في العقارات، لاحظت أن منطقة الشرق الأوسط تجتذب شركات الوساطة العقارية من جميع أنحاء العالم، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى سوق العقارات الديناميكي في المنطقة، والذي يتميز بارتفاع الطلب على كل من المساحات السكنية والتجارية.

 

ارتفاع الطلب على المساحات السكنية والتجارية

 

يعد القطاع السكني في الشرق الأوسط جذابا على نحو خاص للمستثمرين؛ بسبب تزايد عدد السكان وتزايد عدد المغتربين، وقد أدى ذلك إلى ارتفاع الطلب على العقارات السكنية، مما أدى إلى ازدهار سوق العقارات. 

 

ويشهد قطاع العقارات التجارية أيضًا المزيد من النمو، حيث تأسيس العديد من الشركات متاجرها في المنطقة؛ نظرًا لموقعها الاستراتيجي والسياسات الضريبية المواتية، والبيئة الملائمة للأعمال.

 

تأثير الاستثمارات الأجنبية على توقعات السوق

 

أدت الاستثمارات الأجنبية دوراً هاماً في تشكيل النظرة المستقبلية لسوق العقارات في الشرق الأوسط، فقد اجتذبت المنطقة عددًا كبيرًا من المستثمرين الأجانب، الذين ضخوا رأس المال في السوق، وعززوا نمو القطاع العقاري، وأدى ذلك إلى زيادة عدد المعاملات وارتفاع أسعار العقارات.

 

المزايا الاستراتيجية للشرق الأوسط

 

يقدم الشرق الأوسط فرصة فريدة للنمو والنجاح للشركات العقارية التي ترغب في التوسع العالمي، وبفضل الموقع الاستراتيجي والسياسات الاقتصادية المواتية، أصبحت المنطقة مركزا للشركات والمستثمرين الدوليين. في هذا القسم، سنكشف عن المزايا الرئيسية لممارسة الأعمال التجارية في الشرق الأوسط، مثل الموقع والاتصال والسياسات الاقتصادية المواتية.

 

الموقع والاتصال

 

يعد من أهم مميزات منطقة الشرق الأوسط الموقع الاستراتيجي، حيث تقع المنطقة على مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا وأفريقيا، وهي بمثابة بوابة إلى ثلاث قارات، مما يوفر وصولاً سلسًا إلى طرق التجارة العالمية الرئيسية، ويجعل هذا الموقع الاستراتيجي من الشرق الأوسط موقعًا مثاليًا للشركات التي تتطلع إلى توسيع نطاق وصولها والوصول إلى أسواق جديدة.

 

وبالإضافة إلى الموقع، يتمتع الشرق الأوسط أيضًا ببنية تحتية عالمية المستوى، مثل المطارات والموانئ البحرية والطرق السريعة الحديثة، فعلى سبيل المثال، استثمرت دولة الإمارات بكثافة في بنيتها التحتية، بما يجعلها إحدى أكثر الدول اتصالاً وسهولة في الوصول إليها في العالم. 

 

وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة، بفضل مطاراتها وموانئها البحرية الحديثة، موقعًا مثاليًا للشركات التي تتطلع إلى تأسيس موطئ قدم لها في الشرق الأوسط.

 

السياسات الاقتصادية المواتية

 

ثمة الميزة الأخرى لممارسة الأعمال التجارية في الشرق الأوسط، وهي السياسات الاقتصادية المواتية للمنطقة، حيث نفذت دول مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة مجموعة من السياسات التي تهدف إلى جذب الاستثمار الأجنبي وتعزيز النمو الاقتصادي. 

 

وتشمل هذه السياسات الحوافز الضريبية، والعمليات البيروقراطية المبسّطة، والاستثمار في القطاعات الرئيسية مثل العقارات، والسياحة، والتكنولوجيا.

 

كما نفذ مجلس التعاون الخليجي مجموعة من السياسات الاقتصادية التي تهدف إلى تعزيز التكامل الإقليمي والنمو الاقتصادي، وتشمل السياسات الاقتصادية لدول مجلس التعاون الخليجي إنشاء سوق مشتركة، وإزالة الحواجز التجارية، وتطوير شبكة البنية التحتية الإقليمية.

 

النقاط الساخنة الإقليمية للوساطة العقارية

 

باعتبارنا شركة وساطة عقارية، فمن الضروري معرفة النقاط الإقليمية الساخنة للعقارات في الشرق الأوسط. فيما يلي نقطتان ساخنتان من أفضل المواقع داخل المنطقة:

 

دبي وأبو ظبي: نقاط جذب للوكلاء العقاريين

 

تعد إمارتي دبي وأبوظبي من أكثر المدن شهرة داخل الشرق الأوسط لشركات الوساطة العقارية، وبفضل عقاراتها الفاخرة الراقية، وبيئتها المعفاة من الضرائب، واقتصادها المتنامي، تشكل هذه المدن نقطة جذب لوكلاء العقارات من جميع أنحاء العالم.

 

وتشتهر دبي بمعالمها الشهيرة مثل برج خليفة؛ أطول مبنى في العالم، ونخلة جميرا؛ وهي الجزيرة الصناعية على صورة شجرة نخيل، كما تضم المدينة مجموعة متنوعة من العقارات، بداية من الفيلات والشقق الفاخرة وحتى المساحات التجارية ومباني المكاتب. 

 

من ناحية أخرى، تمثل أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي موطن للعديد من المؤسسات الحكومية والسفارات والشركات الدولية، كما تشتهر المدينة بممتلكاتها الراقية ونمط الحياة الفاخر.

 

المشاريع العقارية الموسّعة داخل المملكة العربية السعودية

 

تعد المملكة العربية السعودية نقطة جذب أخرى لشركات الوساطة العقارية، حيث تطوير عدد متزايد من المشاريع العقارية في جميع أنحاء البلاد، وتبلغ القيمة الإجمالية للمشاريع العقارية المخططة في الفترة الحالية، أو التي قيد الإنشاء ما يُقدر بنحو 1.68 تريليون دولار، مقارنة بـ 1.38 تريليون دولار في العام السابق. 

 

وتمثل السعودية 63.1% من هذا الإجمالي أو نحو 1.06 تريليون دولار، تليها الإمارات  التي تبلغ 409 مليارات دولار، وتمثل 24.4% من الإجمالي.

 

كما تشمل بعض المشاريع العقارية الكبرى في المملكة العربية السعودية مدينة الملك عبد الله الاقتصادية؛ مشروع تطوير ضخم يشمل مناطق سكنية وتجارية وصناعية، وبرج جدة، الذي من المقرر أن يصبح أطول مبنى في العالم عند اكتماله. 

 

ومع خطة رؤية المملكة 2030، التي تهدف إلى تنويع الاقتصاد وتقليل اعتماده على النفط، فمن المتوقع استمرار نمو سوق العقارات في المملكة العربية السعودية خلال السنوات المقبلة.

 

التحديات والفرص

 

باعتبارنا شركة وساطة عقارية تعمل داخل الشرق الأوسط، فقد واجهنا العديد من التحديات والفرص التي تأتي مع المشهد الاقتصادي والسياسي الفريد في المنطقة. سأناقش في هذا القسم بعض التحديات والفرص الأكثر إلحاحًا التي تواجهها شركات الوساطة العقارية داخل الشرق الأوسط.

 

التضخم والتقلبات الاقتصادية

 

يعد من أهم التحديات التي تواجهها شركات الوساطة العقارية داخل الشرق الأوسط، التعامل مع التضخم والتقلبات الاقتصادية، حيث يؤثر التضخم بشدة على سوق العقارات، مما يؤدي إلى ارتفاع الأسعار؛ ومن ثم يصبح من الصعب على المشترين شراء العقارات، كما تؤثر التقلبات الاقتصادية أيضًا على سوق العقارات، مما يتسبب في تقلب الطلب، ويجعل بيع العقارات أكثر صعوبة.

 

وللتغلب على هذه التحديات، ينبغي على شركات الوساطة العقارية أن تظل على اطلاع دائم بالاتجاهات والتوقعات الاقتصادية، ويشمل ذلك تحليل البيانات المتعلقة بمعدلات التضخم ونمو الناتج المحلي الإجمالي والعوامل الاقتصادية الأخرى؛ لتحديد الاتجاهات وتوقع التغيرات المحتملة في السوق. 

 

ومن خلال البقاء على اطلاع واستباقية رؤية الأحداث، يمكن لشركات الوساطة العقارية التكيف مع الظروف الاقتصادية المتغيرة والاستمرار في الازدهار داخل الشرق الأوسط.

 

العرض والطلب

 

يمثل التحدي الكبير الآخر الذي تواجهه شركات الوساطة العقارية في الشرق الأوسط معالجة اختلال التوازن بين العرض والطلب، ففي أجزاء كثيرة من المنطقة، ثمة نقص في المعروض من المساكن ذات الأسعار المناسبة للمستثمرين، مما يجعل من الصعب على المشترين إيجاد العقارات المناسبة، وفي الوقت ذاته ثمة طلب قوي على العقارات، خاصة في مدن مثل دبي وأبوظبي.

 

ولمعالجة هذا الخلل، فعلى شركات الوساطة العقارية العمل على نحو وثيق مع المطورين وأصحاب المصلحة الآخرين لتحديد فرص البناء والتطوير الجديد، ويشمل ذلك إجراء أبحاث السوق لتحديد المناطق ذات الطلب المرتفع والعمل مع المطورين لبناء عقارات جديدة تلبي احتياجات المشترين. 

 

ومن خلال اتباع نهج استباقي لمعالجة اختلال التوازن بين العرض والطلب، يمكن لشركات الوساطة العقارية المساعدة على ضمان بقاء السوق صحيًا وحيويًا داخل الشرق الأوسط.

 

دور شركة Arab MLS في مساعدة شركات الوساطة العقارية داخل الشرق الأوسط

 

باعتبارنا شركة وساطة عقارية تهدف إلى العمل داخل الشرق الأوسط، فإن شركة Arab MLS وجهتك المفضلة، لكونها تعزز التواصل الفعّال والمعاملات المبّسطة وفرص النمو في صناعة العقارات. 

 

وتعمل المنصة المبتكرة على تحفيز الوسطاء للوصول إلى قوائم العقارات المنّسقة والمطورين، ذلك لعرض مختلف المشاريع العقارية. 

Picture of أحمد البطراوي

أحمد البطراوي

نجح صاحب الرؤية العقارية أحمد البطراوي في إتمام صفقات عقارية بقيمة تزيد عن مليار دولار. وهو معروف بكونه مؤسس منصه الشرق الأوسط العقارية. أحمد البطراوي هو المالك الوحيد لحقوق منصة البرامج العقارية CoreLogic MATRIX MLS.

أحمد البطراوي

نجح صاحب الرؤية العقارية أحمد البطراوي في إتمام صفقات عقارية بقيمة تزيد عن مليار دولار. وهو معروف بكونه مؤسس منصه الشرق الأوسط العقارية. أحمد البطراوي هو المالك الوحيد لحقوق منصة البرامج العقارية CoreLogic MATRIX MLS.

Shopping Basket